السبت، 28 يونيو، 2014
11:29:00 ص

حتى الحيوانات تنتقم لرسول الله صلى الله عليه وسلم


كان النصارى ينشرون دعاتهم بين قبائل المغول

من أجل تنصيرهم وقد مكن لهم الطاغية هولاكو

طريق الدعوة بسبب زوجته الصليبية ( ظفر خاتون)

وذات مرة توجه جماعة من كبار النصارى لحضور

حفل مغولى كبير عقد لسبب تنصر أحد أمراء

المغول فجعل واحد منهم ينتقض النبى

صلى الله عليه وسلم ويسبه

وكان هناك كلب صيد مربوط فلما أكثر الصليبى

الخبيث من ذلك زمجر الكلب ووثب عليه فخمشه

فخلصوه منه بعد جهد فقال بعض من حضر

هذا بكلامك فى حق محمد صلى الله عليه وسلم

فقال كلا بل هذا الكلب عزيز النفس رأنى أشير بيدى

فظن أنى أريد ضربه ثم عاد الى ما كان عليه

مرة أخرى من سب النبى صلى الله عليه وسلم

فأطال فوثب الكلب مرة أخرى على عنق الصليبى

وقلع زوره فمات من حينه فأسلم بسبب ذلك

نحو أربعين ألفآ من المغول

( الدرر الكامنة لأبن حجر 3/202)



 

0 التعليقات:

إرسال تعليق