الاثنين، 30 يونيو، 2014
2:50:00 م

حكم أهداء ثواب قراءة القرأن للأموات


الجواب : لم يثبت عن النبى فى حديث صحيح الى ان

ذلك مما ينفع الميت ولم ينقل ذلك السلف الصالح

وقد كانوا أحرص على الخير ممن بعدهم

وقد قال تعالى " وان ليس للأنسان الا ما سعى "

قال أبن كثير رحمة الله أى كما لا يحمل عليه وزر

غيره كذلك لا يحصل من الأجر الا ما كسب

هو لنفسه ومن الأية استنبط الشافعى رحمه الله

ومن أتبعه ان القراءة لا يصل أهداء ثوابها

الى الموتى لأنه ليس من عملهم ولا كسبهم

ولهذا لم يندب اليه الرسول صلى الله عليه وسلم

أمته ولا حثهم عليه ولا أرشدهم اليه ولم ينقل ذلك

عن أحد من الصحابة رضى الله عنهم

ولو كان خيرآ لسبقونا أليه وباب القربات يقتصر

فيه على النصوص ولا يتصرف فيه بأنواع الأقسية

والأراء فأما الدعاء والصدقة فذلك مجمع على وصولهما

ومنصوص من الشارع عليهما "

ثم أن الذى يهدى الثواب ما قرأ للأموات قد جزم

بأنه هو أثيب على قراءته فهو يهدى الثواب للأموات

وهذا جزم بما لا يجوز الجزم به فقد قال تعالى

والذين يؤتون ما أتوا وقلوبهم وجلة "

وقال تعالى " هو الذى يصلى ويصوم ويتصدق

ويخاف أن لا يقبل "

 


0 التعليقات:

إرسال تعليق