الخميس، 14 أغسطس، 2014
11:50:00 ص

حكم ازالة الجنب شعره او ظفره

السؤال ما الحكم أذا كان الرجل جنبآ وقص ظفره

أو شاربه أو مشط شعره هل عليه شئ فى ذلك

فقد أشار بعضهم الى هذا وقال أذا قص الجنب شعره

أو ظفره فأنه تعود أليه أجزاؤه فى الأخرة  

فيقوم يوم القيامة وعليه قسط من الجنابة

بحسب ما نقص من ذلك وعلى كل شعرة

قسط من الجنابة فهل ذالك صحيح ام لا

ج : قد ثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم

من حديث حذيفة ومن حديث أبى هريرة 

أنه لما ذكر له الجنب فقال أن المؤمن لا ينجس

وفى صحيح الحاكم حيآ ولا ميتآ وليس هناك

دليل شرعى على كراهية أزالة شعر الجنب 

وظفره بل قد قال النبى صلى الله عليه وسلم

للذى أسلم ألق عنك شعر الكفر واختتن

فأمر الذى أسلم ان يغتسا ولم يأمره بتأخير الأختتان

وازالة الشعر عن الأختتان كلامه يقتضى جواز الأمرين 

وكذالك تؤمر الحائض بالأمتشاط فى غسلها مع ان 

الأمتشاط يذهب بعض الشعر 

 

0 التعليقات:

إرسال تعليق