الأحد، 17 أغسطس، 2014
7:52:00 م

كارثة مسايرة الواقع والخوف من الناس


أن المشى مع العادات ومراعاة رضا الناس

وسخطهم فتنة لا يستهان بها سقط فيها كثير من الناس

وضعفوا عن مقاومتهم فما أكثر صور المخالفات

التى هى نتاج هذا العائق فما نرى من تقليد سافر

لمظاهر البذخ والأسراف والتقليد الأعمى لأهل المعاصى

وأذا ذكرهم مذكر قالوا هكذا يريد المجتمع

وكل الناس يفعلونه ونسوا حديث رسول الله

صلى الله عليه وسلم

" من التمس رضى الله فى سخط الناس

رضى الله عنه وأرضى عنه الناس ومن التمس رضا الناس

فى سخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس "

 


 

0 التعليقات:

إرسال تعليق