الاثنين، 1 سبتمبر، 2014
7:25:00 ص

من يتبع هوى نفسه


أضر شىء على دين الأنسان الهوى أذا خالف نهج الكتاب

والسنة وما من معرض عن حكم الله ورسوله

صلى الله عليه وسلم ألا والهوى

سبب من أسباب أعراضه

فقال الله تعالى مبينآ أن عدم استجابة الكفار الى النبى

صلى الله عليه وسلم أنما هو أتباعهم لأهوائهم

" فأن لم يستجيبوا لك فعلم أنما يتبعون أهواءهم

ومن ضل ممن أتبه هوئه بغير هدى من الله

أن الله لا يهدى القوم الظلمين

فى قوله "  فأن لم يستجيبوا لك  "

دليل على ان كل من لم يستجيب للرسول

صلى الله عليه وسلم وذهب الى قول مخالف

لقوله فأنه لم يذهب الى هدى وأنما ذهب الى الهوى

أذا خالف الحق والدين بل حكم بأن الذين يطيعون

أهواءهم فى ذلك يعبدون غير الله فقال

" أفرءيت من اتخذ ألهه هوئه وأضله الله

على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل بصره

غشوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون "
 


 

0 التعليقات:

إرسال تعليق